السياحة الرمضانية – سياحة رمضان

الصوم هو من الطقوس المقدسة لدى كافة الأديان السماوية وغير السماوية الهدف هو واحد وهو التقرب من الإله ولكن اختلفت الطقوس والعادات الخاصة بالصيام وكذا عدد الأيام حتى أن الوثنيين ماقبل الإسلام أيضا صاموا وكان شهر رمضان مقدساً لديهم

شهر رمضان (يُعرف أيضًا بشهر الصوم) ، وهو عبارة عن حدث إسلامي يستمر لمدة شهر ، موعده في الشهر التاسع من التقويم الإسلامي الهجري وهو الوقت الذي يصوم فيه المسلمون في جميع أنحاء العالم خلال النهار كل يوم يبدأ منذ أذان الفجر وحتى أذان المغرب

يجلب هذا الشهر الكثير من البهجة للمسلمين ، ولكن بالنسبة للعديد من غير المسلمين فقد يصاحب السفر أو العيش لهم في دولة ذات غالبية مسلمة خلال هذا الوقت بعض المضايقات والقيود، ولكن دعونا نذكر الجانب المشرق والروحاني الجميل لهذا الشهر ، فإنه يوفر فرصة لرؤية جانب مختلف من الحياة في البلدان الإسلامية. إنه وقت مهم ومقدس وديني للمسلمين ، وبينما يواصل العديد من السياح زيارة البلدان الإسلامية على مدار العام بما في ذلك شهر رمضان ، فإن بعض المعرفة الأساسية حول هذا التقليد الخاص ضرورية ومهمة ستساعد في جعل تجربتك السياحية خلال هذا الشهر تجربة رائعة

معلومات يجب معرفتها عن شهر رمضان

رمضان هو الشهر التاسع الأكثر قدسية في التقويم الإسلامي الهجري ويمتد من 29 إلى 30 يومًا. يصوم المسلمون كل يوم طوال مدته ويتم إغلاق معظم المطاعم حتى قبل موعد الإفطار عند المغرب. يُستثنى غير المسلمين من الصوم ولكن لا يزال يتعين عليهم إحترام هذا التقليد المقدس ومن الممكن الأكل أو الشرب ولكن ليس في الأماكن العامة لأن هذا يعتبر غير مهذب للغاية. يتم تقليل ساعات العمل كذلك في الشركات والمرافق الخاصة والحكومية

تعتمد التواريخ الدقيقة لشهر رمضان على الملاحظات الفلكية المحلية وقد تختلف إلى حد ما من بلد إلى آخر. ويختتم رمضان مع عيد الفطر الذي قد يستمر عدة أيام وعادة ثلاثة أيام في معظم البلدان

البداية

بظهور الهلال (هلال دخول شهر رمضان) حيث تتم معاينته من قبل الفلكيين وحال ظهور الهلال يتم الإعلان رسمياً بأن ثاني يوم يعتبر اول يوم من شهر رمضان، وبهذه الطريقة يمكن للمسلمين تقدير بداية شهر رمضان بأمان ، على الرغم من أن الكثيرين يوصون بإجراء التأكيد المرئي كلاً بحسب منطقته الا أن البعض يعتمد على التقدير العام

العيد

تُعلن عطلة عيد الفطر ، التي تصادف نهاية شهر رمضان وبداية شهر شوال وهو الشهر القمري التالي ، بعد رؤية الهلال أو بعد إتمام ثلاثين يومًا من الصيام في حالة عدم وجود رؤية بصرية ممكنة بسبب الظروف الجوية. ويعتبر احتفال بالعودة إلى الفطرة الطبيعية من حيث الأكل والشرب

تاريخ رمضان والسياحة الرمضانية (الدينية)

يعود تاريخ رمضان إلى فترة ما قبل الإسلام عندما اعتاد العرب على الصيام من شروق إلى غروب الشمس وهو موجود عند كافة الأديان. وفي الإسلام فقد نزل في القرآن الكريم، وهو الكتاب المقدس للإسلام الذي يعتقده المسلمون والذي أنزله الله على النبي محمد صلى الله عليه وسلم عبر الملاك جبريل عليه السلام، وأصبح شهر رمضان شهرًا مقدسًا للمسلمين ، كما أصبح الصيام إلزاميًا لكل مسلم بالغ ، مع استثناءات معينة خاصة بالصحة وغيرها من الظروف المخففة

ومنذ ذلك الوقت أصبح القيام بالعمرة في شهر رمضان محبب للكثير من المسلمين ومن طقوسها القيام بزيارة الحرمين الشريفين في مكة والمدينة المنورة وكذا بيت المقدس في فلسطين والتي تعتبر من الفرائض المقدسة ومع مرور الزمن أصبحت زيارة كافة الأماكن المقدسة الإسلامية والمساجد والآثار الإسلامية التاريخية فيما عُرِفَ فيما بعد بالسياحة الدينية ومن ضمنها زيارة الأماكن الإسلامية المقدسة في شهر رمضان المبارك والذي عرف أيضا بالسياحة الرمضانية والتي تطورت مع  الزمن وأصبح المختصون يهتمون بها وبعملون على تصميم برامج سياحية خاصة بشهر رمضان المبارك تضم كافة الخدمات المتعارف عليها في مجالات السياحة ككل منها الفعاليات الترفيهية ايضأ ماعدا الفعاليات التي تعارض الطقوس الخاصة بشهر رمضان والتي نزلت على المسلمين ويسعون للتقيد بها

ومن الممكن إدراج السياحة الرمضانية في نوعين من أنواع السياحة وهي : السياحة الدينية و السياحة الحلال.  وبالتالي فإن السفر خلال شهر رمضان إلى البلدان ذات الأغلبية المسلمة يمكن أن يشكل تحديًا إضافيًا ستتعرفون هنا في مقالتنا عن المزيد عنه وعن طقوسه وأفضل الأماكن التي من الممكن زيارتها سياحياً خلال شهر رمضان سواء للمسلمين ولغير المسلمين وتشكل هذه الطقوس نوع من أنواع المغامرة وإكتشاف الجديد من العادات والتقاليد خاصة لغير المسلمين وكذا للمسلمين أنفسهم

الممارسات والقيم الإنسانية والعادات التي ستتعلمها في رمضان

من الممارسات الشائعة وهي شعيرة الصيام من الفجر إلى غروب الشمس. ووجبة ما قبل الفجر والتي تسمى السحور ، ووجبة الإفطار عند غروب الشمس

ينخرط المسلمون أيضًا في زيادة الصلاة والصدقة خلال شهر رمضان، حيث يحاولون ممارسة الانضباط الذاتي بدرجة عالية فيه لما له من قدسية وروحانية عاليه جدا

الصيام

رمضان هو وقت التأمل الروحي والتحسين الذاتي وزيادة التعبد والعبادة فمن المتوقع أن يبذل المسلمون المزيد من الجهد في اتباع تعاليم الإسلام منها الصوم الى جانب الإمتناع عن الطعام والشراب، ضبط النفس ، الكلام والسلوك الخاطئين عمومًا يقال عن الصيام أنه يعيد توجيه القلب بعيدًا عن الأنشطة الدنيوية ، والغرض منه تطهير الروح بإخراجها من النجاسات الضارة. كما يعلم رمضان المسلمين أيضًا كيفية ممارسة الانضباط الذاتي وضبط النفس والتضحية والتعاطف مع من هم أقل حظاً في الحياة، وبالتالي تشجيع أعمال الكرم والصدقة (الزكاة)

السحور

كل يوم قبل الفجر ، يسعد المسلمون أنفسهم بوجبة ما قبل الصيام وتسمى السحور والتي تعينهم على تحمل الصيام (الإمتناع عن الطعام والشراب) طوال اليوم

الإفطار

عند غروب الشمس ، تسارع العائلات لتناول وجبة الإفطار وعادة ما يكون بداية الإفطار بتناول التمر وفقًا للتقاليد ثم تؤدى صلاة المغرب وبعدها يتم إستكمال تناول الوجبة

تزداد التجمعات الاجتماعية في كثير من الأحيان حيث تكثر العزائم لتناول وجبةالإفطار وغالبًا ما يتم تسليط الضوء على الأطباق التقليدية ، بما في ذلك الحلويات التقليدية ، وخاصة تلك التي يتم إعدادها فقط خلال شهر رمضان، كما أن الماء يعتبر المشروب المفضل ثم مشروب الحليب مع التمر كما أنه غالبًا ما يكون العصير والحليب متاحين وكذلك المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين وغيرها

تتكون وجبة الإفطار في الشرق الأوسط الى جانب السوائل من ماء وعصير، التمر والسلطات والمقبلات وطبق رئيسي واحد أو أكثر وأنواع مختلفة من الحلويات. عادة ما تكون الحلوى هي أهم جزء خلال الإفطار.

الأطباق الرئيسية النموذجية هي لحم الضأن المطهي مع القمح ، أو كباب الضأن مع الخضار المشوية ، أو الدجاج المشوي الذي يقدم مع الأرز. تنتهي الوجبة بحلوى غنية ، مثل اللقيمات أو البقلاوة أو الكنافة او المعجنات الحلوة المحشوة

بمرور الوقت ، تطورت وجبة الإفطار لتصبح مهرجانا للولائم والعزائم والإجتماع العائلي والأصدقاء والمجتمعات المحيطة ، وبالمقابل فإنه قد يشغل أيضًا مساحات كبيرة جدا في الماسجد و قاعات الولائم لتشمل 100 شخص أو أكثر من الرواد حيث تنتشر الموائد المجانية لكل المتواجدين يكون القائمين عليها من محبي اعمال الخير. على سبيل المثال ، مسجد الشيخ زايد الكبير في أبو ظبي ، أكبر مسجد في الإمارات العربية المتحدة ، يطعم ما يصل إلى 30 ألف شخص في داخل المسجد كل ليلة لتناول الإفطار، يشارك في الإفطار حوالي 400 طاهٍ وما يقرب من 500 موظف خدمة. تشمل عبوة الإفطار التمر ومشروب اللبن، أيضًا ، تُقام إحدى أكبر وجبات الإفطار في العالم في مساجد مدينة مشهد كل عام ، حيث يحضر حوالي 12 ألف شخص كل ليلة

الصدقة

وهي مهمة جدا في الإسلام ، وخاصة خلال شهر رمضان وهي ماتسمى بالزكاة والتي غالبًا ما يتم توزيعها على الفقراء، وهذا يعلم الكثيرين بأهمية السعي لكسب رضا الله وكذا الإحساس بما يمر به الفقراء من ظروف صعبة وعوز وحاجة

صلاة الليل   (التراويح )

التراويح هي صلاة ليلية إضافية تؤدى خلال شهر رمضان وعلى عكس الاعتقاد السائد تعتبر صلاة تطوعية وليست إلزامية ولكن يتقيد بها المسلمين سعياً في التقرب الى الله في هذا الشهر الفضيل

تلاوة القرآن

بالإضافة إلى الصيام ، يتم تشجيع المسلمين على قراءة القرآن كاملاً والذي يتكون من ثلاثين جزءًا. يدمج بعض المسلمين تلاوة عدة اجزاء أو جزء واحد في كل جلسة من جلسات التراويح الثلاثين خلال شهر رمضان

بعض الممارسات التقليدية  كفانوس رمضان وقرع الطبل للمسحراتي

في بعض البلدان الإسلامية ، تُعلَّق الأضواء في الساحات العامة وفي شوارع المدينة ، وهو تقليد يُعتقد أنه نشأ اثناء الخلافة الفاطمية ، حيث تم الترحيب بحكم الخليفة المعز لدين الله من قبل الناس عبر حمل الفوانيس

في جزيرة جاوة ، يستحم العديد من المؤمنين في الينابيع المقدسة إستعداداً للصوم ، وهو ما يعرف باسم بادوسان. تمثل مدينة سيمارانج بداية شهر رمضان بكرنفال دوجديران ، والذي يتضمن استعراض طائر البوراق ، وهو مخلوق هجين من التنين والحصان يُزعم أنه مستوحى من البراق الخاص بالإسراء والمعراج، وفي العاصمة جاكرتا المتأثرة بالصين ، تُستخدم الألعاب النارية على نطاق واسع للاحتفال بشهر رمضان ، على الرغم من أنها غير قانونية رسميًا

بقرب نهاية شهر رمضان ، يتلقى معظم الموظفين مكافأة شهرية، كما تحظى أنواع معينة من الأطعمة بشعبية خاصة خلال شهر رمضان ، مثل اللحم البقري الكبير أو الجاموس في آتشيه والقواقع في جاوة الوسطى ويتم الإعلان عن وجبة الإفطار كل مساء بقرع الطبل العملاق في المسجد.

بعض العادات المنتشرة في دول الشرق الأوسط وبعض الدول الأسيوية

خلال شهر رمضان في الشرق الأوسط يقوم المسحراتي بقرع الطبلة ويدور في الأحياء لإيقاظ الناس لتناول وجبة السحور وبالمثل في جنوب شرق آسيا ، يتم استخدام طبلة الشق لنفس الغرض

بعض النصائح للسياح

كيف يكون حال السياح الذين يسافرون إلى إحدى الدول الإسلامية في رمضان؟ حسنًا ، ستلاحظ المزيد من التغييرات في الحياة اليومية يالمدن الصغيرة مقارنة بالمدن الأكبر بالطبع

قد تكون خياراتك للأكل والشرب ووقتك لمزاولة بعض الأنشطة محدوداً. ولكن نظرًا لأن هذا الشهر الديني له طقوسه الخاصة ، فلا يزال من الممكن اعتباره عامل جذب للجولات السياحية إلى هذه الدول

يوفر السفر إلى هذه المناطق في رمضان فرصة لرؤية جانب مختلف من نمط حياة المسلمين مثل تقديم الإفطار في الأماكن العامة للتجمعات الدينية والحياة الليلية فيها وعند الإفطار في المساء ، تقدم العديد من الأطايب من التمر والشاي والشوربة والحلاوة الطحينية وبعض المأكولات التقليدية  و الأطعمة اللذيذة بصورة مجانية

على الرغم من إغلاق بعض المتاجر والمطاعم خلال نهار رمضان ، الا أنه يمكن للسياح الاستمتاع بتجربة أكثر ثراءً للحياة الليلية على الطراز الإسلامي ليلاً ، حيث تظل معظم المحلات التجارية وخاصة المطاعم والمقاهي وأكشاك الطعام في الشوارع ،وكذلك بعض مناطق التسوق والترفيه مثل حمامات السباحة أو السينما مفتوحة بعد ساعات منتصف الليل وحتى الفجر

تخرج العديد من العائلات وكذا الشباب ويقضون أوقاتهم في الشوارع والحدائق حتى الفجر. وتبدو المدن المغطاة بالأضواء المتوهجة والمزدحمة بالناس في مثل هذا الوقت المتأخر أكثر حيوية من أي وقت آخر، لذا فهي فرصة جيدة للاختلاط بالسكان المحليين

الحياة الليلية في ليالي رمضان

لا يُتوقع من السائحين غير المسلمين الصيام أو اتباع الطقوس الإسلامية ، ولكن من المتوقع أن يحترموا هذه الطقوس ويسعون لمعرفتها كنوع من السياحة الثقافية او سياحة العادات والتقاليد ويحاولون التأقلم معها عن طريق الامتناع عن الأكل والشرب والتدخين في الأماكن العامة خلال النهار ، ومع ذلك ، فإن بعض المطاعم ومنافذ الوجبات السريعة وخاصة المطاعم والمقاهي الموجودة في الفنادق والطرق السريعة والمطارات والسكك الحديدية ومحطات الحافلات تكون مفتوحة  لذلك  يمكنهم تناول وجبات الطعام هناك حيث تقدم بعضاً من الوجبات السريعة الجاهزة علاوة على ذلك ، تفتح العديد من المواقع السياحية خلال النهار فلا داعي للقلق بشأن القيام بجولة سياحية في أحدى الدول الإسلامية في شهر رمضان

على الرغم مما يعتقده العديد من السياح حول القيود الكثيرة في رمضان ، إلا أن السفر إلى هذه المناطق في رمضان قد يكون فرصة جيدة للسياح لاكتشاف الوجه الآخر للثقافات والضيافة والمعتقدات والحياة الليلية

أماكن يجب زيارتها في رمضان

إذا لم تفكر مطلقًا في السفر خلال شهر رمضان ، فنحن على وشك تغيير رأيك. ففي بعض البلدان الإسلامية ، قد تتغير ساعات عمل المتاجر والمطاعم بشكل كبير خلال شهر رمضان ، لذا تأكد من إجراء البحث والتحقق مرة أخرى قبل الذهاب. وإليك بعض الأماكن التي يجب أن تضعها في اعتبارك في قائمة أمنياتك

مكة المكرمة والمدينة المنورة – المملكة العربية السعودية

نحن نذكر دائمًا الأفضل في البداية، هما المكانان الأكثر سريالية للذهاب إليهما خلال شهر رمضان فهما الأكثر قدسية مكة المكرمة والمدينة المنورة، هذه حقًا هي المدن التي لا تنام أبدًا وعندما تكون هناك نحن على يقين من أنك لن تشعر بالرغبة في النوم فيهما في شهر رمضان فهي أكثر الأماكن طهارة وقدسية على الأرض والسفر اليهما وإكتشافهما يعتبر حقًا نعمة وننصحك بالقيام بتجربه السفر اليهما مرة واحدة على الأقل في حياتك

على رأس المساحات الواسعة الجميلة المخصصة للصلاة في مكة المكرمة و المدينة المنورة ، تقام موائد رمضانية ووجبات إفطار جماعية في المسجد فقد يكون تناول وجبة بسيطة مع إخوتك من جميع أنحاء العالم هو اجمل شعور سينتابك لفترة طويلة من عمرك

أبو ظبي ودبي – الإمارات العربية المتحدة

الإمارات العربية المتحدة بلد لا يصدق وخاصة خلال شهر رمضان المميز. في حين أن وتيرة الحياة المعتادة تتباطأ وقد تغلق المحلات التجارية خاصة خلال فترة النهار ، إلا أنه لا تزال هناك مرافق سياحية بالإضافة إلى فعاليات يتم تنظيمها لتذكير الناس بالمعنى الخاص للشهر الكريم

قم بزيارة المسجد الكبير وتناول الإفطار مع المجتمع الإماراتي وكذا الجاليات الأجنبية من المسلمين هناك للاستمتاع بالتجربة الجديدة ، بينما تختبر بنفسك كيف يحتفل المسلمون بشهر رمضان والعيد

يجب أن تزور الخيام المصممة على طراز رائع حيث ستجد المأكولات العربية وكذا الزخارف الجميلة في تصاميم هذه الخيام كما يمكنك العثور على مزيج من الحياة الحضرية التاريخية بالإضافة إلى الحياة العصرية الحديثة للغاية والكثير من الأماكن التي تستحق الزيارة

شيراز ، إيران

تعتبر شيراز من أجمل الأماكن التاريخية في العالم ، وهي العاصمة السابقة لإيران وسرعان ما أصبحت وجهة شهيرة حيث يمكن للزوار الاستمتاع بمواقع التراث المعتمدة من اليونسكو والتعرف على تاريخها الغني

يجب زيارة مسجد ناصر الملك (المعروف أيضًا باسم المسجد الوردي) وهو مذهل وساحر بصريًا ، ولا يمكن أن يكون في أجمل حالاته إلا خلال شهر الصيام

قم بزيارة سوق وكيل الذي يعد أحد أقدم الأسواق وهو من كنوز الثقافة والتاريخ الفارسي الذي يعود تاريخه إلى أكثر من 4000 عام ، وهناك عدد لا حصر له من الأشياء التي يمكنك القيام بها هناك خلال شهر رمضان  والانغماس في الثقافة المحلية وستنبهر بالمعالم السياحية

بندر سيري بيغاوان ، بروناي

تعد عاصمة بروناي واحدة من أكثر وجهات السفر التي يتم التقليل من شأنها في جنوب شرق آسيا ، في حين ان هذا البلد الجميل لديه الكثير ليقدمه لرواده وزائريه، خذ أنفاسًا من صخب الحياة في المدينة وانغمس في جمال متنزه تاسيك لاما الترفيهي ويمكنك أيضًا تجربة نكهة الغابة الممطرة في هذه السلطنة الصغيرة وللحصول على ملامح من الحياة المحلية التقليدية قم بزيارة أسواقها التقليدية التاريخية القديمة، ولاتنهي يومك الا بالإفطار والتراويح في مسجد عمر علي سيف الدين المطل على النهر وأفضل طريقة حاليًا للتنقل هي استئجار سيارة خاصة، لكن لا تنسى تجربة سيارات الأجرة المائية أيضًا

كيب تاون ، جنوب أفريقيا

تعد كيب تاون نقطة جذب للسياح على مدار السنة ، ولديها أكبر جالية إسلامية في جنوب إفريقيا، المجتمع المسلم السائد مرئي في العديد من المدن فيها ، حيث يوجد 9 مساجد في حي واحد، مع وجود المزيد في منطقة وسط المدينة. مكان ذو أهمية تاريخية ، هو حي متنوع (حرفيًا) وبه العديد من المطاعم الحلال المثالية للمسلمين. وقد لا تعرف أن العديد من المسلمين يزورون كيب تاون خلال شهر رمضان بسبب مناخها البارد وقصر وقت الصيام فيها

اسطنبول، تركيا

تتمتع مدينة إسطنبول القديمة بهوية فريدة من نوعها ، فهي تتمتع بماضٍ قديم وثري الى جانب انها حديثة للغاية أيضا وتقدم واحدة من أجمل نماذج العمارة الإسلامية التاريخية  في العالم ، فلا عجب أن الناس لا يزالون يتدفقون اليها على مدار العام ويشمل ذلك خلال شهر رمضان أيضاً

عند حلول وقت الغسق ، ستمتلئ الأماكن العامة في المدينة بالقرب من المسجد الأزرق بالباعة الذين يبيعون المأكولات التركية والكتب الدينية كما توجد تلاوات للقرآن في الأماكن العامة

تجول على طول مضيق البوسفور قبل غروب الشمس باتجاه المسجد الأزرق واستمع إلى صوت الأذان الجميل الذي يدعو الى الصلاة. إنها حقًا تجربة رائعه ، فيجب ان تستمتع بليلتك واقضِها بالصلاة مع السكان المحليين في المسجد لإكمال تلك الرحلة الرمضانية التي لا تُنسى

مراكش، المغرب

سيكون قضاء رمضان في المغرب بالتأكيد تجربة فريدة من نوعها. ستندهش من كل الأطعمة التي يقدمها المغرب والتي لا تتوفر إلا فيه وخلال شهر رمضان فقط وأفضل الأماكن لتدلل نفسك بالمأكولات المغربية الشهية فيها هي بالتأكيد الأسواق العامة التقليدية والتاريخية

انضم إلى الشعب المغربي لتناول وجبة الإفطار في مساجدهم المنتشرة في جميع أنحاء البلاد في حين أن درجة الحرارة يمكن أن تكون مرتفعة إلى حد ما خلال شهر الصيام ، فلا تنسى أبدًا القيام بهذه التجربة ولاتخف ان سمعت صوت المدفع يدوي قبل الإفطار

القاهرة، مصر

تعد القاهرة نقطة جذب سياحي على مدار السنة ، ولكنها أكثر سحرًا خلال شهر رمضان  حيث سترى العديد من الفوانيس والأضواء التي تزين الشوارع والمنازل

يعتبر الإفطار في مساجدهم فرصة رائعة للاختلاط مع السكان المحليين وتذوق مأكولاتهم التقليدية التي لا مثيل لها في أي بلد آخر

لن تكتمل رحلتك إلى القاهرة بدون زيارة أسواقهم المحلية حيث يمكنك الاستمتاع بأشهى المأكولات أثناء الغسق والحصول على أكثر الهدايا التذكارية الفريدة كما يجب عليك ان لاتنسى زيارة اجمل الاماكن التاريخية الاثرية الغنية والثرية جدا

باندونغ ، إندونيسيا

تتمتع هذه المدينة الرائعة ، الملقبة بـباريس جاوا ، بمناخ بارد طوال العام حيث يبلغ ارتفاعها 768 متراً فوق مستوى سطح البحر مما يتيح لك تجربة أروع مع درجات الحرارة المنخفضة حيث يجعلها وجهة رائعة لقضاء شهر رمضان

ابحث عن ملاذ هادئ في شلال أو (البحيرة البيضاء) خلال النهار أو توجه إلى مركز باسار بارو التجاري للبحث عن المنسوجات الجميلة بموديلات تخص كل زبون فقط

إن الأعمال الخيرية والكرم الحقيقي كلها جزء من روح هذا الشهر الكريم ، وقد يدعوك الأشخاص الودودون في إندونيسيا أيضًا لتناول الإفطار معهم، أما الأمسيات فمفعمة بالحيوية حيث يتجمع الأصدقاء والعائلة لتناول الطعام والصلاة والتسوق

كوالالمبور، ماليزيا

رمضان هو الوقت المثالي لزيارة كوالالمبور كونها دولة ذات أغلبية مسلمة ، وهناك العديد من الأنشطة الإسلامية مثل التراويح وحفلات القرآن في العديد من المساجد

لا يمكن أن تفوتك روعة التجول في الأسواق الليلية التي تضيء في الهواء الطلق حيث يمكن العثور على هذه البازارات في كل زاوية تقريبًا في جميع أنحاء البلاد. لا تفوت فرصة زيارة الأماكن التقليدية والتاريخية وتوقع رؤية الباعة الذين يبيعون انواعاً من الأطعمة المتخصصة والعطور الخاصة وسجادات الصلاة والأزياء الماليزية التقليدية. استمتع بالمشاعر الجميلة هنا وأنت تنغمس في الجو الرائع أثناء تناول وجبات خفيفة وشراء هدايا العيد

سنغافورة

سنغافورة ليست دولة إسلامية ولكنها ذات أغلبية مسلمة فالتزامها بالوئام الديني يجعلها وجهة يمكن للمسلمين قضاء رمضان فيها بسهولة. يوجد مسجد واحد على الأقل في كل حي تقام فيها خلال شهر رمضان صلاة التراويح وتعطى الدروس الإسلامية

بازارات رمضان هي واحدة من مناطق الجذب الموسمية المحببة التي تظهر خلال هذا الشهر ومن المحتمل أن يكون البازار في جيلانج سيراي هو الأكبر والأكثر شهرة ، ولكن البازارات الأصغر في الأحياء الأخرى تجلب لمسة احتفالية لسنغافورة طوال الشهر. يمكنك الحصول على كل أطباق أحلامك هنا وحتى يمكنك القيام بالتسوق في اللحظات الأخيرة لشراء ملابس وأثاث وإكسسوارات العيد

رمضان في سلطنة عمان

ستجد أن معظم العمانيين هم ذوو السلوك الطيب المعروف وودودين خلال شهر رمضان وغير شهر رمضان ايضا ، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يشعر السكان المحليون بالتعب بعد ليالي طويلة من الولائم والتواجد مع العائلة. لا تنزعج إذا بدا العماني غاضبًا بعض الشيء معك خلال نهار رمضان فهي صفة تغلب على الكثيرين في مناطق أخرى خلال هذا الشهر الكريم

تتألق معظم المطاعم والفنادق وبوفيهات الإفطار خلال شهر رمضان والتي تعرض الأطعمة بطريقة ممتازة ومميزة كما تقدم بعض محلات السوبر ماركت التمر ومشروبات الزبادي أو الماء للمتسوقين وقت غروب الشمس

إذا كنت لا تمانع في البقاء مستيقظًا لوقت متأخر عن المعتاد ، فإن عُمان مكان رائع لاستكشافه بعد حلول الظلام خلال شهر رمضان فالمتاجر والشوارع مزينة ، والأماكن العامة تعج بالحياة ، والجميع يتمنون لبعضهم البعض رمضان سعيد

في النهاية ، لا يكون السفر في الشهر المبارك جيدًا إلا عندما لا يتعارض مع المعنى الحقيقي للشهر الكريم والغرض منه ، بل يعززه. فأينما تأخذك بوصلتك الروحية نأمل أن تمنحك هذه الوجهات شهراً رائعاً لا ينسى

للتواصل مع كاتبة المقال

suhair@toursmarket.tours

suhairkhan68@gmail.com

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to top